قصة الحجاج مع العالم اللغوي يحيى بن معمر

بسم الله الرحمن الرحيم

قصة الحجاج والعالم اللغوي يحيى بن معمر

قال الحجاج بن يوسف الثقفي يوما للعالم اللغوي المعروف يحيى بن معمر:يا يحيى أتراني ألحن في اللغة-وكان خطيبا فصيحا من أهل البلاغة-
فقال يحيى:اعفني من الجواب يا أبا يوسف،
قال الحجاج :أقسم عليك لتخبرني أو…
قال يحيى أعطني الأمان أولا ،
قال:هو لك،قال :إنك لتلحن في كتاب الله ،
قال الحجاج-وهو المعروف بانه نقّط القراّن الكريم- ويلي ذلك أدهى وأمر،في أي كتاب الله اخطيء؟
قال في قوله تعالى :
((قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ))
فإنك تقول(أحبُّ) بالرفع وحقها النصب لأنها خبر كان.
قال الحجاج : اما الأمان فقد سبق لك،ولكن لا تساكني في هذه الولاية أبداً،فنفاه إلى ولاية أخرى.

هذه هي قيمة اللغة عند من يقدرها ويعرف دورها، انظروا ماذا فعل الحجاج من أجل خطأ واحد حتى لا يفتضح أمر،فكم يخطيء الخطباء والمتحدثون والائمةوالمسؤولون في هذه الأيام ،تابعوا أي صنف منهم وعدوا –إن استطتم-الأخطاء في الموقف الواحد.
داود العرامين/فلسطين

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: